منتدى النصور المحلقة

منتدى النصور المحلقة

منتدى النصور المحلقة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفسير سورة الذاريات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاميرة شاهى
عضو مميز
عضو مميز


انثى عدد المساهمات : 638
نقاط : 3399
تاريخ التسجيل : 26/03/2011
العمر : 17

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الذاريات   الثلاثاء يونيو 14, 2011 12:29 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

{وَالذَّارِيَاتِ ذَرْوًا (1)}: قسم بالرياح التي تفرق الأشياء تفريقاً
{فَالْحَامِلاتِ وِقْرًا (2)}: قسم بالسحب الحاملة ثقلاً من الماء
{فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا (3)}: قسم بالسفن تجري على الماء جرياً سهلاً
{فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْرًا (4)}: قسم بالملائكة التي تقسّم الأمور بين الخلق على نحو ما أمر الله به
{إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِقٌ (5)}: إن ما وعدكم الله به من البعث والثواب والعقاب حقيقي
{وَإِنَّ الدِّينَ لَوَاقِعٌ (6)}: إن الحساب يوم القيامة واقع لا محالة
{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ (7)}: قسم بالسماء ذات الخلْق الحسن والبنيان المتقن، وقيل ذات الطُرُق التي تسير فيها الكواكب
{إِنَّكُمْ لَفِي قَوْلٍ مُخْتَلِفٍ (Cool}: قَوْلٍ مُخْتَلِفٍ: متناقض فيما كُلفتم الإيمان به
{يُؤْفَكُ عَنْهُ مَنْ أُفِكَ (9)}: يُصرف عن الإيمان بالقرآن من صُرف عنه
{قُتِلَ الْخَرَّاصُونَ (10)}: لُعِن الكذّابون
{الَّذِينَ هُمْ فِي غَمْرَةٍ}: في جهلة غامرة عمّا أُمِروا به
{سَاهُونَ (11)}: لاهون غافلون عن الحق الذي جاء به محمّد صلّى الله عليه وسلّم
{يَسْأَلُونَ أَيَّانَ يَوْمُ الدِّينِ (12)}: متى يوم المجازاة والحساب
{يَوْمَ هُمْ عَلَى النَّارِ يُفْتَنُونَ (13)}: يُفْتَنُونَ: يُعذّبون بالإحراق بالنّار
{ذُوقُوا فِتْنَتَكُمْ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ (14)}: فِتْنَتَكُمْ: عذابكم المعدّ لكم جزاء كفركم
{إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (15)}: الْمُتَّقِينَ: الذين اتقوا الله في الدنيا بطاعته وإجتناب معاصيه
{آَخِذِينَ مَا آَتَاهُمْ رَبُّهُمْ}: مَا آَتَاهُمْ: ما أعطاهم من الثواب والكرامات
{إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ}: أي قبل دخولهم للجنة
{مُحْسِنِينَ (16)}: لأعمالهم مراقبين لله فيها
{كَانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17)}: يَهْجَعُونَ: ينامون
{وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (18)}: الأسحار: أواخر الليل
{وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ}: السائل هو المحتاج الفقير الذي يسأل الناس
{وَالْمَحْرُومِ (19)}: هو الفقير المتعفف الذي لا يسأل النّاس فيُحرم الصدقة
{وَفِي الأَرْضِ آَيَاتٌ}: آَيَاتٌ: علامات ودلائل على وجود الله سبحانه وتعالى
{لِلْمُوقِنِينَ (20)}: أهل اليقين، واليقين هو العلم، وإزاحة الشك، وتحقيق الأمر
{وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ (21)}: وفي خلق أنفسكم علامات على القدرة الإلهية
{وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ}: أي في السماء سبب رزقكم وهو المطر، وقيل: أي عند الله في السماء رزقكم، وقيل: وفي السماء تقدير رزقكم
{وَمَا تُوعَدُونَ (22)}: من خير أو شر، وثواب أو عقاب
{فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ (23)}: قسم الله – جل وعلا – بنفسه أن ما يوعدون من الرزق والثواب والعقاب هو حق لا ريب فيه مثل نطقهم
{هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ}: ضيوف سيدنا إبراهيم عليه السّلام وكانوا من الملائكة
{الْمُكْرَمِينَ (24)}: الكرام عند الله
{إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلامًا قَالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ (25)}: مُنْكَرُونَ: غرباء غير معروفين
{فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ (26)}: فَرَاغَ: ذهب خفية عن ضيوفه
{فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلا تَأْكُلُونَ (27) فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلامٍ عَلِيمٍ (28)}: فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً: أحسّ في نفسه الخوف منهم
{فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ}: فِي صَرَّةٍ: في صيحة وضجّة
{فَصَكَّتْ وَجْهَهَا}: لطمته بيدها تعجباً
{وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ (29)}: عجوز عاقر لا تلد
{قَالُوا كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ}: هو سبحانه الحكيم فيما يفعله
{الْعَلِيمُ (30)}: بمصالح خلقه
{قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (31)}: خَطْبُكُمْ: شأنكم وقصتكم
{قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (32)}: المجرمون هم المذنبون الذين عَظُمَت جريمتهم
{لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ (33)}: أي لنرجمهم بحجارة من طين متحجّر
{مُسَوَّمَةً}: لها علامة فارقة، قيل: أنها مخططة بسواد وبياض، وقيل: هي حجارة معروفة بأنها حجارة العذاب
{عِنْدَ رَبِّكَ}: أي مُعدّة في علم الله لعذاب العصاة
{لِلْمُسْرِفِينَ (34)}: للمتجاوزون الحد في الفجور
{فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (35)}: أي لمّا أراد الله إهلاك قوم لوط أخرج من فيها من المؤمنين لئلا يهلكوا
{فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (36)}: أي لم يكن فيها غير بيت واحد من المسلمين قيل أنهم: لوط عليه السلام وابنتاه، وقيل كانوا ثلاثة عشر من المؤمنين
{وَتَرَكْنَا فِيهَا آَيَةً لِلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الأَلِيمَ (37)}: أي تركنا في تلك القرى علامة تدل على ما أصابهم من العذاب فيعتبر من كان عنده إستعداد للإعتبار والخوف من عذاب الله سبحانه وتعالى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير سورة الذاريات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى النصور المحلقة :: القسم الاسلامى :: تفسير القران الكريم-
انتقل الى: